شركة عبد الله عبد الغنى وإخوانه تدشن كامري 2018 الجديدة كليا.

31-Jan-2018

تويوتا كامري الجديدة كلياً تعيد تعريف معايير مركبات السيدان متوسطة الحجم الراقية

أعلنت شركة عبد الله عبد الغنى وإخوانه اليوم عن إطلاق مركبة تويوتا كامري 2018 الجديدة كلياً في قطر، لترسي بذلك معايير جديدة للتصميم والأداء والراحة في فئة مركبات السيدان متوسطة الحجم. ويهدف تصميم الجيل الثامن من تويوتا كامري الجديدة كلياً إلى اختبار حدود الأداء والتقنيات الذكية بشكل يضفي عليها شعوراً معززاً. وقد بدأ فريق تصميم مركبة تويوتا كامري الجديدة كلياً من نقطة الصفر واضعاً الخطوط التصميمية باستخدام منصة "الأطر الهيكلية العالمية الجديدة لتويوتا" (TNGA) كأساس لكل من المنصة (أو الهيكل) الجديدة كلياً، والوحدات التصميمية، والإلكترونيات، والمكونات الأساسية الأخرى، لتكون النتيجة في طرح مركبة مميزة تتسم بالتصميم الأنيق والقيادة ذات الاستجابة العالية ومستويات الراحة الاستثنائية.

وبهذه المناسبة، قال السيد ماساتو كاتسوماتا كبير مهندسي مركبة تويوتا كامري الجديدة كلياً:

"كان هدفنا الأساسي تطوير مركبة كفيلة بإشعال حماس الناس. لذا، قمنا بوضع مفهوم جديد لمركبة سيدان متوسطة الحجم توفر المتعة والتشويق وراء عجلة القيادة. ولتصميم الجيل الجديد من مركبة تويوتا كامري، بدأنا بقالب جديد كلياً من نقطة الصفر، الأمر الذي أتاح لنا ابتكار مركبة تتمحور حول السائق وتستجيب لتوجيهاته على الشكل الأمثل. وتُعَد تويوتا كامري الجديدة كلياً مركبة متوازنة للغاية تقدم المزيد من التشويق والإثارة مقارنة بأي من طرازاتها السابقة. كما تحافظ على راحة السائق والركاب وتشجعهم على الانطلاق بثقة حتى على الطرقات المتعرجة".

 

من جانبه، قال السيد يوغو مياموتو الممثل الرئيسي للمكتب التمثيلي لشركة تويوتا في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا:

"نحن متحمسون للغاية لإطلاق مركبة تويوتا كامري الجديدة كلياً، لا سيما وأنها تتمتع بشعبية واسعة وتحظى بنجاح كبير في المنطقة. وتتميز تويوتا كامري 2018 بتصميمها الفريد، ومقصورتها الداخلية المحسنة، وأداء قيادتها الذي يشعل الحماس، فضلاً عن أحدث التقنيات المستخدمة فيها، وكفاءة استهلاك الوقود الرائدة في فئتها، ما يضيف إليها قيمة جديدة كلياً. كما تؤمّن في الوقت ذاته مستويات استثنائية من المرح والتشويق لكل من السائق والركاب، وتعيد ترسيخ مكانتها كمركبة ترسي معايير جديدة في فئة مركبات السيدان متوسطة الحجم. ونحن نُعبِّر عن بالغ امتنانا لعملائنا في المنطقة على دعمهم المتواصل وآرائهم القيِّمة التي تشكل مصدر إلهام لنا للتميز وتطوير مركبات تتخطى توقعاتهم في كل مرة".

ومنذ إطلاقها لأول مرة في عام 1982 مع التطورات المتواصلة على مدى ثمانية أجيال، حظيت مركبة تويوتا كامري بتقدير كبير من قبل العملاء في جميع أنحاء العالم، وذلك لما تتسم به من أداء استثنائي وما تمنحه من تجربة قيادة نوعية، بالإضافة إلى مستوياتها العالية من الجودة وقوة التحمل والاعتمادية (QDR). وقد نجحت تويوتا كامري في تعزيز مكانتها في فئة مركبات السيدان متوسطة الحجم، سواءً كان ذلك في منطقة الشرق الأوسط أو على مستوى العالم، إذ تجاوز إجمالي مبيعاتها 19 مليون مركبة.

 

وتقدم مركبة تويوتا كامري الجديدة كلياً مستويات عالية من الراحة والثبات، إلى جانب مزايا أداء التحكم الفريدة، فيما يرجع الفضل في ذلك إلى منصة "الأطر الهيكلية العالمية الجديدة لتويوتا" (TNGA)، والتي تمثل استراتيجية جديدة كلياً لعمليات التصميم والهندسة ومختلف الباقات والتجهيزات التي تقوم بتزويد مركباتها بها. وتحافظ هذه المنصة على جميع قيم تويوتا التقليدية من حيث البنية الهيكلية ودرجات السلامة الفائقة، في الوقت الذي ترتقي فيه بتجربة القيادة إلى مستويات غير مسبوقة. وفيما يتعلق بالجانب الميكانيكي، فإن استخدام محرك وناقل حركة جديدين فضلاً عن منصة الأطر الهيكلية الجديدة الخاصة بمركبة كامري (GA-K)، من شأنه أن يُحدث كل الفارق.

وتتوفر تويوتا كامري الجديدة كلياً، والتي تم تصميمها لتتخطى تطلعات عشاقها في المنطقة، بثلاثة خيارات من أنظمة الدفع، أولهم محرك رباعي الأسطوانات سعة 2.5 لتر، يولد قوة 178 حصان وعزم دوران أقصى يبلغ 23.6 كيلوغرام متر، ويقترن بناقل حركة أوتوماتيكي ذي 6 سرعات، والثاني هو محرك سداسي الأسطوانات (V6) سعة 3.5 لتر تم تطويره حديثاً والمزود بتقنية D-4S لحقن الوقود، ويولد قوة 298 حصان وعزم دوران أقصى يبلغ 36.3 كيلوغرام متر، ويقترن بناقل حركة أوتوماتيكي ذي 8 سرعات. وبالإضافة إلى ذلك، سيتم طرح نظام هايبرد كهربائي جديد في وقت لاحق من هذا العام، يجمع بين مصدرين للطاقة؛ المصدر الأول هو محرك يعمل على البنزين ويولد قوة 176 حصان مع عزم دوران يبلغ 22.5 كيلوغرام متر، والمصدر الثاني هو موتورين كهربائيين يولدان قوة 118 حصان مع عزم دوران يبلغ 20.6 كيلوغرام متر. ويقترن هذا النظام بناقل الحركة المتغير المستمر بخاصية التحكم الكهربائي (ECVT)، ويتيح للسائق تحقيق نقل نشط للسرعات بشكل انسيابي وهادئ يحاكي ناقل الحركة اليدوي ذي الـ 6 سرعات.

أما المقصورة الداخلية الجديدة والجريئة، فتتميز بمجموعة من المزايا المتقدمة التي توفر الملاءمة والراحة وتضفي لمسات إضافية من الفخامة، بما في ذلك شاشات المعلومات المحسنة بقياس 8 بوصات، ونظام الشحن اللاسلكي للهواتف الذكية، ونظام تكييف أوتوماتيكي يشمل منطقتين يمكن التحكم بدرجة حرارة كلٍ منهما على حدة، ونظام صوتي بـ 6 مكبرات صوت، ومقاعد أمامية متعددة الأوضاع قابلة للضبط كهربائياً، بالإضافة إلى مقاعد خلفية قابلة للإمالة والطي بنسبة 40:60.

وكما هو الحال في جميع طرازات تويوتا، تبقى السلامة ضمن أهم الأولويات في مركبة تويوتا كامري الجديدة كلياً، إذ تتضمن مجموعة شاملة من المزايا التي توفر الأمان والحماية لجميع ركابها، مثل 6 وسادات هوائية تعمل بـ "نظام تقييد الحركة التكميلي" (SRS)، ونظام مراقبة النقطة العمياء (BSM)، ونظام التحكم بثبات المركبة (VSC)، ونظام المكابح المانع للانغلاق (ABS)، ونظام توزيع قوة الكبح إلكترونياً (EBD)، ونظام مساعد الكبح (BA)، ونظام مساعدة الانطلاق على المرتفعات (HAC)، فضلاً عن البنية المعززة لهيكل ومنصة المركبة ودرجة صلابة هيكلها التي تم رفعها بنسبة 30%، وغيرها الكثير من المزايا الأخرى.

وتتوفر المركبة بتسعة ألوان مميزة، بما في ذلك لونين تم تطويرهما حديثاً، هما لون الغرافيت، واللون اللؤلؤي الأبيض البلاتيني. وتُعبِّر هذه الألوان عن القوة مع إيحاء بالمزيد من المرونة والدفء والبريق المعدني، لتتيح بذلك مركبة تويوتا كامري 2018 لعملائها التعبير عن تفردهم وطابعهم الشخصي. وبالإضافة إلى ذلك، ستتوفر ولأول مرة في تويوتا كامري (وحصرياً لفئة ‏SE‏ سداسية الأسطوانات‏)، ‏أنظمة ألوان من درجتين، من شأنها إبراز الشكل الرياضي والمصقول للمركبة، ما يميزها عن غيرها من المركبات المنافسة في فئتها. أما بالنسبة للمقصورة الداخلية، فتتوفر بثلاثة خيارات من الألوان. كما تم تزويد مركبة السيدان الجديدة كلياً بعجلات من السبائك المعدنية قياس 17 بوصة، بالإضافة إلى عجلات قياس 18 بوصة بتصميمين مميزين، أحدهما حصري لفئة SE